علوم الإدارة هي مكسب إنساني، من خلاله نجحت الحضارات في تطوير أساليب العمل. وبسبب التطور الرقمي والتكنلوجي الهائل، أصبح من الأساسي أن يعمل كل شخص على تحسين قدراته الإدارية بداية من الأفكار العامة على غرار إدارة الوقت ووصولا إلى الأدوات الأكثر أهمية على غرار طرق تنظيم الاجتماعات.

المحتوى:

  1. تاريخ علوم الإدارة
  2. ماهي علوم الإدارة ؟
  3. أقسام علوم الإدارة
  4. استخدام علوم الإدارة
  5. كيف يمكنني اكتساب مهارات الإدارة

تاريخ علم الإدارة


لا يمكن تحديد بداية مفهوم علم الإدارة، حيث كانت موجودة في روما كما كانت موجودة قبلها في الحضارات البابلية.

غوستاف لوبون في كتابه حضارة بابل وآشور ذكر أكثر من مرة طرق التنظيم المتميزة والتدوين في حضارات ما بين النهرين، الأمر الذي يمكن اعتباره بداية تشكل الأعمال الإدارية بصفة عامة.

أما علوم الإدارة العصرية التي نعرفها اليوم بكل إجراءاتها وتعقيداتها وقوانينها وبروتوكولاتها فلم تبدأ إلا مع الحرب العالمية الثانية.

في تلك الفترة، قامت المملكة المتحدة، بتحضير 1000 رجل وامرأة لدراسة الأعمال الإدارية والروتينية في المؤسسة العسكرية بهدف تطويرها.

وبذلك تم تطبيق مبدأ معدل فاعلية التكلفة التزايدية (Incremental cost-effectiveness ratio) في ساحات القتال، من خلال مراقبة طائرات الحلفاء والتنبؤ بمكان غارتها القادمة.

بعد نهاية الحرب، أصبح مجال الإدارة معتمدا على العلوم بطريقة أكبر، لتحقيق نتائج أفضل.

“مجال علم الإدارة هو في الأساس استخدام الأعمال لأبحاث العمليات”.

ستافورد بير، مُنظر واستشاري وأستاذ بريطاني بكلية مانشستر للأعمال.

ماهي علوم الإدارة ؟


تُعرف جامعة لانكستر علم الإدارة بكونه :

“علم يهتم بتطوير وتطبيق النماذج والمفاهيم التي تساعد في تسليط الضوء على المشكلات وحل المشكلات الإدارية”.

يهتم هذا النهج بشكل أساسي بالنظر إلى منظمة وإيجاد طرق يمكنها من إدارة نفسها بشكل أفضل وتحسين إنتاجيتها.

علم الإدارة إذن هي مجموعة أساليب علمية تهدف لحل القضايا المتعلقة بالإدارة.

وهي مبنية أساسا على تحليل مناهج الإدارة المختلفة ومقارنتها وتقديم نتائج محتملة نستطيع قياسها وتمكن المؤسسات والمنظمات من تحقيق أهدافها.

وحتى لا تبقى علوم الإدارة محصورة بين النخبة والباحثين، تم وضع العديد من البرامج التدريبية المتخصصة بهدف إيصالها إلى الموظفين ورواد الأعمال، وحتى الطلاب الذين يحتاجون المزيد من التحضير للحياة العملية.

من أشهر البرامج المطروحة اليوم نذكر:

برامج اونلاين | سجّل أكثر ووفّر أكثر

تمس علوم الإدارة كلا من:

  • الاقتصاد.
  • إدارة الأعمال.
  • علم النفس.
  • علم الاجتماع.
  • الرياضيات.

أقسام علم الإدارة


ككل علم تنقسم العلوم الإدارية إلى 4 أصناف أساسية وهي :

أ. التخطيط

يمكنك التخطيط من اكتشاف وتحديد الأهداف ثم الطرق التي تؤدي إلى هذه الأهداف.

هذا يتطلب من المنظمة وضع أهداف مناسبة بطريقة يمكن قياسها.

ب. إجراءات العمل

العنصر الأساسي الثاني في علوم الإدارة هو تحديد إجراءات العمل والخطوات العملية لتطبيق الأهداف.

وضع المهمات وترتيبها والقيام بها بأقل التكاليف والجهد هو ما تطمح له كل منظمة.

ج. التيسير

بعد تطبيق إجراءات العمل، تعمل المنظمات الشركات على التأكد من فعالية الإجراءات وتيسيرها.

وهذا يتطلب إجراءات مراقبة ومتابعة متواصلة، وجمع للبيانات للحصول على أفضل النتائج.

د. التطوير

لا يمكن لأي شركة أو منظمة أن تبقى رهينة وضع ما، لذلك يسهر المسيرون على تطوير المنظمة وإعادة النظر في أهدافها ومتابعة مواكبتها للتطورات المحلية والعالمية.

وهذا من شأنه أن يساهم في دعم ديمومة الشركة وتطوير قدرتها التنافسية.

ملاحظة: هذه الفروع الـ 4 تجتمع في الأهداف العامة، وتختلف في الآليات والأدوات.

استخدام علوم الإدارة


يمكن استخدام علوم الإدارة في كل المجالات بداية من الصعيد الشخصي على غرار:

  • تحديد الأهداف المستقبلية.
  • تنظيم الوقت.
  • مراقبة فعالية الأداء الشخصي.

ووصولا إلى التطبيقات في الشركات الكبرى والعملاقة على غرار:

  • تطوير أداء الموظفين.
  • تيسير إجراءات العمل.
  • التعرف إلى التحديات الحقيقية التي تعاني منها المؤسسة.

كما يتم اعتماد علم الإدارة في الشركات الكبرى والمؤسسات الأمنية والعسكرية على حد السواء بهدف رفع مؤشرات الأداء والمردودية.

كيف يمكنني اكتساب مهارات الإدارة


يعتقد الكثيرون أن الإدارة هي موهبة فطرية، ويُسمونها فن الإدارة وهذا غير صحيح إطلاقا.

الإدارة هي مجموعة علوم يمكنك اكتسابها، لكن عليك تحديد حاجاتك لها قبل كل شيء.

الشركات في العادة تحتاج علميات استشارية يُشرف عليها مختصون، والأفراد يحتاجون دورات تدريبة تعلمهم الأدوات اللازمة لتطوير مردوديتهم الشخصية أو الأعمال الصغيرة التي يُديرونها.

إذا كنت مهتما بالحصول على دورات تناسب قدراتك وتطور مهاراتك الشخصية، فيمكنك التعرف إلى :

جدول البرامج


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *